عمير بن سعد2

الدرس ( 20 - 20 ) : عمير بن سعد2.

ـ كان أهل حمص شد يدي التذمر من ولا تهم، فعزم الفاروق على أن يبعث عليهم بوالٍ لا يجدون فيه مطعناً، فوقع اختياره على عمير بن سعد. وعلى الرغم من أن عميراً كان إذ ذاك يضرب في الأرض مجاهداً في سبيل الله، فقد دعاه أمير المؤمنين، وعَهِد إليه بولاية حمض. ـ قضى عمير بن سعد عاماً كاملاً في حمص، لم يكتب خلاله لأمير المؤمنين كتباً، ولم يبعث إلى بيت مال المسلمين درهماً ولا ديناراً، فشك عمر فيه، وبعث متابعة القراءة

عمير بن سعد1

الدرس ( 19 - 20 ) : عمير بن سعد1.

ـ عاش عمير بن سعيد يتيماً منذ نعومة أظفاره ؛ فقد مات أبوه دون أن يترك مالاً أو مُعيلاً، لكن أمه ما لبثت أن تزوجت أحد أثرياء الأوس، اسمه الجلاس بن سويد، فكفل ابنها عميراً وضمه إليه. ـ وقد أسلم الفتى عمير بن سعيد، وهو صغير لم يجاوز العاشرة من عمره إلا قليلاً، وكان على حداثة سنه لا يتأخر عن صلاة خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكانت أمه تغمرها الفرحة كلما رأته ذاهباً إلى المسجد أو راجعاً متابعة القراءة

ثمامة بن أُثال

الدرس ( 18 - 20 ) : ثمامة بن أُثال .

ـ في السنة السادسة للهجرة عزم الرسول صلوات الله عليه على أن يوسع نطاق دعوته إلى الله، فكتب ثمانية كتب إلى ملوك العرب والعجم وبعث بهما إلى هؤلاء الملوك يدعوهم فيها إلى الإسلام، وكان في جملة مًن كاتبهم ثمامة بن أثال ملك من ملوك اليمامة، الذين لا يعصى لهم أمر. ـ تلقى ثمامة رسالة النبي بالاحتقار، والإعراض، وقد حاول قتل النبي فخيّب الله سعيه، ولكنه لم يكفَّ أذاه عن صحابة رسول الله صلى الله متابعة القراءة

أبو هريرة الدوسي

الدرس ( 17 - 20 ) : أبو هريرة الدوسي .

ـ وهل في أمة الإسلام أحد لا يعرف أبا هريرة ؟. أسلم أبو هريرة وظل في أرض قومه (دَوْس) إلى ما بعد الهجرة بست سنين، حيث جاء مع وفد من قومه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة. ـ وقد انقطع أبو هريرة لخدمة الرسول صلوات الله وسلامه عليه وأحبه حباً خالط لحمه ودمه. وكان يقول: ما رأيت شيئاً أملح ولا أصبح من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ حتى لكأن الشمس تجري في وجهه.. وكما أولع أبو هريرة برسول متابعة القراءة

طلحة بن عبيد الله

الدرس ( 16 - 20 ) : طلحة بن عبيد الله .

ـ كان طلحة بن عبيد الله يمضي مع قافلة من قوافل قريش في تجارة له إلى بلاد الشام، قال طلحة: بينما نحن في السوق، إذا راهب ينادي في الناس: هل فيكم أحد من الحرم ؟ قلتُ: نعم أنا من أهل الحرم فقال: هل ظهر فيكم أحمد ؟ فقلتُ: ومَن أحمد ؟ فقال: ابن عبد الله بن عبد المطلب... قال طلحة: فوقعت مقالته في قلبي، فبادرت إلى مطاياي ومضيت أهوي إلى مكة، فلما بلغتها قلت لأهلي: أكان من حَدَث بعدنا في مكة ؟ قالوا: نعم، متابعة القراءة

معاذ بن جبل

الدرس ( 15 - 20 ) : معاذ بن جبل .

ـ أسلم الفتى معاذ بن جبل على يدي الداعية المكي مصعب بن عمير، وفي ليلة العقبة امتدت يده فصافحت يد النبي الكريم وبايعته... ـ وما إن عاد معاذ بن جبل من مكة، حتى كوَّن هو ونفر صغير من أصدقائه جماعةً لكسر الأوثان، وانتزاعها من بيوت المشركين في يثرب في السرِّ، أو في العلن. وكان من أثر حركة هؤلاء الفتيان إسلام رجل كبير في المدينة هو عمر بن الجموح. ـ ولما قدم الرسول الكريم على المدينة مهاجراً متابعة القراءة

حبيب بن زيد الأنصاري

الدرس ( 14 - 20 ) : حبيب بن زيد الأنصاري .

نفذ النور الإلهي إلى قلب حبيب بن زيد وهو غضُّ طري، فاستقر فيه وتمكَّن منه، وأصبح الإسلام عنده أغلى من نفسه التي بين جنبيه. ـ في السنة التاسعة للهجرة كان الإسلام قوياً صلباً، وجاءت وفود العرب تبايع رسول الله صلى الله عليه وسلم على الإسلام، وكان في جملة هذه الوفود وفد بني حنيفة، فجاءوا وأعلنوا إسلامهم وكان على رأسهم مسيلمة بن حبيب الحنفي، ولما عادوا إلى منازلهم ارتدَّ مسيلمة بن حبيب، وقام متابعة القراءة

عكرمة بن أبي جهل

الدرس ( 13 - 20 ) : عكرمة بن أبي جهل .

كان من أكرم قريش حسباً، وأكثرهم مالاً، وأعزهم نسباً... هذا هو عكرمة بن أبي جهل، أحد أبرز فرسان قريش المرموقين. ـ وجد عكرمة بن أبي جهل نفسه مدفوعاً ـ بحكم زعامة أبيه إلى معاداة محمد وأصحابه، فعاداه أشد العداء، وصب على المسلمين ما قرت به عين أبيه. ولما قاد أبوه معركة الشرك يوم بدر، وأقسم باللاة والعزى ألا يعود إلى مكة إلا إذا هزم محمد... ولكن اللاة والعزى لم يلبيا نداء أبي جهل؛ لأنهما لا يسمعان.. متابعة القراءة

سلمان الفارسي

الدرس ( 12 - 20 ) : سلمان الفارسي .

ـ قصتنا هي قصة الساعي وراء الحقيقة: سلمان الفارسي رضي الله عنه.. ولنترك الكلام لسلمان يروي قصة هدايته، قال سلمان: كنتُ فتىً فارسياً من أهل أصبهان، وكنتُ أحبَّ الخلق إلى أبي منذ ولدتُ، ثم مازال حبه لي يشتد ويزداد على الأيام، حتى حبسني في البيت خشية عليَّ. وقد اجتهدت في المجوسية حتى صرت قيِّم النار التي كنا نعبدها... وكان لأبي ضيعة عظيمة تدرُّ علينا غلة كبيرة، وفي ذات يوم شغله عن القرية متابعة القراءة

عبد الله بن مسعود

الدرس ( 11 - 20 ) : عبد الله بن مسعود .

ـ في ذات يوم أبصر الغلام المكي عبد الله بن مسعود رجلين عليهما الوقار يتجهان نحوه من بعيد، وقد أخذ الجهد منهما كل مأخذ، وأشتد عليهما الظمأ حتى جفت منهما الحلوق والشفاه.. فلما وقفا عليه سلَّما وقالا: يا غلام احلب لنا من هذه الشياه ما نطفئ به ظمأنا، ونبل به عروقنا. قال الغلام: لا أفعل فالغنم ليست لي، وأنا عليها مؤتمن، فبدا الرضا على وجوه الرجلين، ثم قال أحدهما له: دلني على شاة جف ضرعها، فأشار متابعة القراءة