أسباب قطيعة الرحم

المؤلفات - كتاب ومضات في الإسلام – الباب الثامن - الفقرة (42-44) : أسباب قطيعة الرحم

   وإذا أمعنا النظر في أسباب قطيعة الأرحام ؛ وجدنا أن من تلك الأسباب:  1- الجهل بعواقب القطيعة، والجهل بفضائل الصلة، والتفكر في الآثار المترتبة على الصلة ؛ فإن معرفة ثمرات الأشياء، واستحضار حسن عواقبها من أكبر الدواعي إلى فعلها، وتمثلها، والسعي إليها، وكذلك النظر في عواقب القطيعة، وتأمل ما تجلبه من هم، وغم، وحسرة، وندامة، ونحو ذلك، فهذا مما يعين على اجتنابها، والبعد عنها.  2- ضعف متابعة القراءة

من هدي النبي في صلة الرحم

المؤلفات - كتاب ومضات في الإسلام – الباب الثامن - الفقرة (41-44) : من هدي النبي في صلة الرحم

 كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أرق الناس، وأعفهم، وأوصلهم، وأحلمهم ؛ ولذلك ذكر الله خُلُقَه ومناقبه في القرآن، فقال: ﴿ وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ (4)﴾ [القلم:4]  وقال له: ﴿ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ﴾ [آل عمران:159]  فقد بلغ في صلة الرحم مبلغاً عظيماً، ضرب به المثل على مرِّ التاريخ، فما سمعت متابعة القراءة

الخطوة العملية

المؤلفات - كتاب ومضات في الإسلام – الباب الثامن - الفقرة (40-44) : الخطوة العملية

   وإنّ لحُسنِ الخُلُق تأثيرًا في الصّلة، والزَم جانبَ الأدَب مع ذوي القربَى، فإنّ مَن حَفِظَ لسانَه أراح نفسَه، وللهديّةِ أثرٌ في اجتلابِ المحبّة، وإثباتِ المودّة وإذهابِ الضغائن، وتأليفِ القلوب. والرسول صلى الله عليه وسلم يحذرنا من الخصام والخلاف والقطيعة فعَنْ أَبِي أَيُّوبَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (( لَا يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ متابعة القراءة

صلة الرحم من العبادات التعاملية

المؤلفات - كتاب ومضات في الإسلام – الباب الثامن - الفقرة (33-44) : صلة الرحم من العبادات التعاملية

 إنّ رمضان شهرُ البرّ والصلةِ، وشهر التعاطفِ والمرحمةِ، فالقلوب تلين لذكرِ الله، والنفوسُ تستجيبُ لداعي الله، فلا ترى من جرّاء ذلك إلا أعمالاً زاكيات، وقرباً من ربّ الأرض والسماوات.  ذلك لأن الإسلامَ يهدِف إلى بناءِ مجتمعٍ متراحمٍ متعاطِف، تسودُه المحبّةُ والإخاء، ويهيمِن عليه حبّ الخيرِ والعَطاء، والأسرةُ وحْدةُ المجتمع، تسعَد بتقوى الله ورعايةِ الرّحِم، لذلك اهتمّ الإسلامُ متابعة القراءة

الجاليات الإسلامية وصلة الرحم

المؤلفات - كتاب ومضات في الإسلام – الباب الثامن - الفقرة (44-44) : الجاليات الإسلامية وصلة الرحم

   إنّ الجاليات الإسلامية والعربية منتشرة في شتى بقاع الأرض، وبعض الجاليات في بعض البلاد الغربية القريبة والبعيدة تفوقت تفوقاً يلفت النظر، فبينما لا يزيد عدد الحاملين للدكتوراه، من السكان الأصليين على الثمانية بالألف نجد أن الذين يحملون الدكتوراه في الجاليات الإسلامية يزيد على ثلاثة وثلاثين في الألف، هؤلاء المتفقون علمياً تسلّموا مناصب رفيعة في بلاد المهجر في الطب والفلك والاقتصاد متابعة القراءة

الإخلاص في صلة الرحم

المؤلفات - كتاب ومضات في الإسلام – الباب الثامن - الفقرة (43-44) : الإخلاص في صلة الرحم

   يراعى في صلة الأرحام أن تكون الصلة قربة لله، خالصة لوجهه الكريم، وأن تكون تعاوناً على البر والتقوى، ولا يقصد بها حمية الجاهلية. متابعة القراءة

نتائج قطيعة الرحم

المؤلفات - كتاب ومضات في الإسلام – الباب الثامن - الفقرة (39-44) : نتائج قطيعة الرحم

 إنّ معاداة الأقاربِ شرّ وبلاء، الرّابح فيها خاسِر، والمنتصِر مهزوم، وقطيعةُ الرّحم مِن كبائر الذّنوب، وقبائح العيوب متوَعَّدٌ صاحبُها باللّعنةِ والثبور، قال تعالى: ﴿ فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ (22) أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ (23)﴾ [محمد: 22 ـ 23]  فالتدابرُ متابعة القراءة

واقع معظم المقصرين

المؤلفات - كتاب ومضات في الإسلام – الباب الثامن - الفقرة (38-44) : واقع معظم المقصرين

   كثير من الناس مضيعون لهذا الحق، مفرطون فيه، فمن الناس من لا يعرف قرابته لا بصلة ولا بمال، ولا بجاه ولا بحال، ولا بخلق ولا بود، تمضي الشهور وربما الأعوام ولا يقوم بزيارتهم، ولا يتودد إليهم لا بصلة ولا بهدية، ولا يدفع عنهم مضرة ولا أذية، بل ربما أساء إليهم، وأغلظ القول لهم. ومن الناس من لا يشارك أقاربه في أفراحهم، ولا يواسيهم في أتراحهم، ولا يتصدق على فقرائهم، بل تجده يقدم عليهم الأباعد متابعة القراءة

ثمار صلة الرحم

المؤلفات - كتاب ومضات في الإسلام – الباب الثامن - الفقرة (37-44) : ثمار صلة الرحم

   صلةُ الرّحم تدفَع بإذن الله نوائبَ الدّهر، وترفع بأمرِ الله عن المرء البَلايا، قَالَ جبريل للنبي : (( ] اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ [، فَرَجَعَ بِهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَرْجُفُ فُؤَادُهُ، فَدَخَلَ عَلَى خَدِيجَةَ بِنْتِ خُوَيْلِدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، فَقَالَ: زَمِّلُونِي، متابعة القراءة

كيف تعامل الرحم المسيئة

المؤلفات - كتاب ومضات في الإسلام – الباب الثامن - الفقرة (36-44) : كيف تعامل الرحم المسيئة

   حتى لو كان الأقارب من النوع المتعب الذي يقابل الإحسان بالإساءة، فلا يجوز أن تقاطعهم، لأنك تتعامل مع الله تعالى طاعة لأمره، والتزاما بسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وعلى ذلك يجب على المسلم أن يسلك كل السبل ليصل أرحامه، ويحسن إلى أقاربه وجيرانه . إنّ ذوي الرّحِم غيرُ معصومين، يتعرّضون للزّلَل، ويقَعون في الخَلل، وتصدُر منهم الهَفوات، ويقَعون في خطيئات كبيرات، فإن بَدَر منهم شيءٌ من متابعة القراءة